الدين في عصر التغريب

بقلم هاني مراد

في عصر التغريب، تندرس معالم الدين، حتى يصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا! وتتوه معالم الحق، فيستحيل باطلا، كما يغدو الباطل حقا!

وتنسلخ طوائف كاملة من الشعوب، فتنسى دينها جملة ولا تلقي له بالا! ونشاهد ذلك في أجيال تسرع إلى الإلحاد، أو تتبنى الفكر العلماني أو الشيوعي الذي يحصر الدين في الطقوس والتمائم وبين جدران المساجد وعلى أرفف الكتب المتربة! Continue reading “الدين في عصر التغريب”

أزمة ضمير

بقلم هاني مراد

أزمة الضمير أساس كل تأخر، وقد أصبحت خللاً يطبع الشخصية في العالم العربي. ولهذه الأزمة أسباب عدة! فالسلوك الإنساني يحتاج إلى حارس! وإن كان الحارس في الغرب هو القانون، فإننا في عالمنا العربي نحتاج إلى وازع ديني ليوقظ الضمير الذي يحرس سلوكنا؛ وتقع الأزمة عند غياب ذلك الوازع الديني مع غياب القانون.
Continue reading “أزمة ضمير”

التوحيد في سورة الأنعام

بقلم هاني مراد

تبدأ أولى كلمات السورة بقذيفة مدوية ساحقة لمنطق المشركين السمج؛ فمع أن الله خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور؛ فإنهم بربهم يعدلون!

وسميت بالأنعام لأن الأنعام موضوع الشرك المنافي للتوحيد، وموضوع حق التحليل والتحريم الذي ينتحلونه لأنفسهم من دون الله. ولأن الأنعام كانت عصب الاقتصاد في قريش، ندرك أن الاقتصاد – مثل كل مناحي الحياة – يخضع لتوحيد الله! Continue reading “التوحيد في سورة الأنعام”

تعايش النبي مع غير المسلمين

بقلم هاني مراد

لما توسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، كان هناك مجموعة كبيرة من القبائل المسيحية العربية، خاصة في نجران، فتعامل معهم النبي بقبول لوجودهم في ظلال الدولة الإسلامية، وعقد معهم معاهدت من شأنها أن تؤمن لهم حرية ممارسة شعائرهم، والاعتقاد بما يعتقدون من ديانة.

وجاء في معاهدة النبي لأهل نجران: “ولنجران وحاشيتها جوار الله وذمة محمد النبي رسول الله، على أموالهم وأنفسهم وأرضهم وملتهم وغائبهم وشاهدهم… وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير، لا يغير أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا كاهن من كهانته. ولا يطأ أرضهم جيش، ومن سأل منهم حقا، فبينهم النصف، غير ظالمين ولا مظلومين.” Continue reading “تعايش النبي مع غير المسلمين”

الإنسان يعبد الإنسان

بقلم هاني مراد

العلمانية في أبسط صورها، هي فصل الدنيا عن الدين. فهي لا تعترف بدور الدين في تسيير دفة الحياة، ولا تعرف الإله.

كان انتشارها كأسلوب حياة، أمرا بدهيا، بعد دهمة عصور الظلام التي عاشتها أوربا باسم الدين! وحمل مشاعلها مفكرون على اختلاف الحقب والأزمان والبلدان، مثل مارتن لوثر، القسيس الألماني الذي ثار على سلطة الكنيسة وأسس مذهبه المعروف، والأديب الساخر فرانسوا فولتير؛ صاحب الرسائل الفلسفية، والمنافح عن الإصلاح الاجتماعي، وتوماس هوبز؛ أحد فلاسفة الفكر السياسي الحديث، وجان جاك روسو؛ الفيلسوف والناقد الاجتماعي نصير الحرية، وجون لوك؛ فيلسوف العقل الإنساني، ومونتسكيو؛ واضع نظرية فصل السلطات، ورينيه ديكارت؛ أبو الفلسفة الحديثة، الذي قال: أنا أفكر، إذا أنا موجود. ومع رسم هؤلاء وغيرهم ملامح عصر النهضة والتنوير، فقد مثلت فلسفاتهم أكبر روافد الثورة الفرنسية والفكر الأوربي الذي تطور إلى العلمانية الحاضرة. Continue reading “الإنسان يعبد الإنسان”

صناعة تفريغ المضمون

بقلم هاني مراد

يقوم على تفريغ المفاهيم الإسلامية من مضمونها عدد كبير من الدول والمؤسسات. ويهدف ذلك التفريغ إلى تهميش الدين، فلا يكون إلا مجرد أدعية أو شعائر لا ترتبط بحياة ولا تؤثر في واقع.

وقد بدأت هذه الصناعة مع بدء الإسلام نفسه. فعندما حاولت قريش تفريغ الإسلام من مضمونه وعرضوا على النبي المال والسلطان، مقابل تخليه عن مضمون دعوته، كان الجواب معروفا. Continue reading “صناعة تفريغ المضمون”

نصائح عملية خارج وداخل البيت

بقلم هاني مراد

إذا ذهبت لشراء شيء من أحد المتاجر ووجدت من يسبقك، فلا تسبقه في الشراء، ولو كان طفلا صغيرا.

أهل بيتك هم أولى الناس بك وأقربهم إليك، فارتد الثياب الحسنة وضع العطور فيه دائما، وليس عند الخروج فقط. Continue reading “نصائح عملية خارج وداخل البيت”

لماذا قيام الليل؟

بقلم هاني مراد

نتلو آيات قرآنية وأحاديث نبوية تحث على قيام الليل، وتبين فضائله وثمراته. فلماذا يكون لقيام الليل هذه الضرورة؟ ولماذا تكون له هذه الثمرات دون غيره من العبادات؟

لأن قيام الليل يمثل أوثق صلة للمؤمن بربه. وعلى قدر هذه الصلة ووثوقها، يستمد المؤمن طاقة هائلة، تنعكس على جميع مناحي حياته، وشخصيته، وجسده، وقلبه، وروحه. Continue reading “لماذا قيام الليل؟”

قيود التقاليد

بقلم هاني مراد

تخضع المجتمعات المسلمة للتقاليد في جوانب كثيرة من حياتها. لكن التقاليد منها الصحيح والخطأ، والملائم والمخالف، والموافق والمعاكس!

وما جاء الإسلام وما قبله من الشرائع إلا ليواجه ما خالفه من تقاليد، فكان يلاقي الصدود دائما، بدعوى الالتزام بالتقاليد، وزعم أنها الطريق السابلة التي سلكها الآباء ولا غناء عنها! Continue reading “قيود التقاليد”

أين أمتنا؟

بقلم هاني مراد

أين هي تلك الأمة التي كانت “خير أمة أخرجت للناس”؟ فلم يعد لهذه الأمة معالم واضحة نهتدي بها إليها، ولم يعد لهذه الأمة ملامح تُعرف بها وسط الأمم. وقد أصبحنا نخجل من أن نصف أمتنا بأنها أمة الإسلام وهي بعيدة كل البعد عن كريم أخلاقه وعدل معاملاته. بعيدة في أسلوب حياتها، وفي مناهج تفكير أبنائها! بعيدة تلك الأمة عن منهجها الأصيل في تعليمها واقتصادها.. في علاقات ناسها! في انتشار أمراض الرشوة والسرقة والاحتيال! في خلف الوعد والأثرة والأنانية وانعدام الضمير! في الحوادث التي يذهل العقل عن إمكان وقوعها!

Continue reading “أين أمتنا؟”